ست الحسن

أكثر ما يؤلم أنثى ويغتال كرامتها وكبريائها وأنوثتها هو امتداد يد إلى جسدها والعبث به، وخاصة إذا كان بأمر مباشر مدفوع الأجر للمعتدي، بهدف كسر اعتزازها بنفسها وبأنوثتها وكرامتها. ما حدث في الفترة الأخيرة من محاولات اغتصاب للأنثي المصرية له دلالات ترقى إلى حد اليقين أنها مهمة مدفوعة الأجر، والهدف الوحيد هو قهر الأنثى وإذلالها لتبتعد عن الهدف الرئيسي والأصيل، وهو مشاركتها الفعالة لمنع الاغتصاب الأكبر لست الحسن#مصر.
اتفقت روايات كل الجميلات (كلهن جميلات بشجاعتهن وثوريتهن) أن ما حدث كان ممنهجًا ومنظمًا، كما اتفقن أيضًا على أن أيًّا منهن لم تعرف من بالفعل يحاول العبث بجسدها، ومن يحاول حماية هذا الجسد، مع اتفاقهن جميعًا على سماعهن نفس الجملة (أنا بحميها، ما تخافيش أنا بحميكي)، دون أن ترى وجه قائل هذه الجملة أو تستطيع أن تُجزم أين كانت يداه! وهل كانت تمتد بالفعل لحمايتها كما كان يصرخ، أم أنها حيلة لينفرد بأكبر جزء من غنيمة جسدها؟
من هذه الجمله أستطيع أن…

View original post 215 more words

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s